مـنـتـديـات رومـانـسـي
اهـلا وسهلا بـك زائرنا الكريم
انت لم تقوم بتسجيل الدخول بعدا
يشرفنا ان تقوم بالدخول او التسجيل
اذا رغبت بالمشاركه في المنتدي
مع تحيات : إدارة المنتدي
Romany Samy

مـنـتـديـات رومـانـسـي


 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخولدخول الاعضاء

شاطر | 
 

 يا نهار ابيض على الفضايح صحفية بريطانية اسمها نتاشا سميث كاتبه في مدونتها شرح للبهدله والتحرش الجنسي وتمزيق ملابسه بميدان التحرير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
koky
عضو VIB
عضو VIB
avatar


انثى
البلد : مصر
عدد المساهمات : 444
نقاط النشاط : 1336
تاريخ التسجيل : 02/04/2012

مُساهمةموضوع: يا نهار ابيض على الفضايح صحفية بريطانية اسمها نتاشا سميث كاتبه في مدونتها شرح للبهدله والتحرش الجنسي وتمزيق ملابسه بميدان التحرير   الخميس يونيو 28, 2012 2:49 am


“Please God. Please make it stop.”





Posted on [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



I have been forced to leave Cairo prematurely following a horrific sexual and physical attack in Tahrir Square.

The atmosphere was one of jubilation, excitement, and happiness as I
walked, accompanied by two male companions for safety along Kasr El Nil
bridge. I had had an awful day, caused by problems in personal
relationships, so I was so happy to be in such a wonderful environment,
getting such amazing footage. Women, children and fathers smiled, waved,
and cheered happily at the camera, calling out the widely used phrase
“welcome to Egypt! Welcome!”. Fireworks lit up the sky. It was a moving
and captivating experience.


Just as I realised I had reached the end of the bridge, I noticed the
crowd became thicker, and decided immediately to turn around to avoid
Tahrir Square. My friends and I tried to leave. I tried to put my camera
back in my rucksack.


But in a split second, everything changed. Men had been groping me
for a while, but suddenly, something shifted. I found myself being
dragged from my male friend, groped all over, with increasing force and
aggression. I screamed. I could see what was happening and I saw that I
was powerless to stop it. I couldn’t believe I had got into this
situation.


My friend did everything he could to hold onto me. But hundreds of
men were dragging me away, kicking and screaming. I was pushed onto a
small platform as the crowd surged, where I was hunched over, determined
to protect my camera. But it was no use. My camera was snatched from my
grasp. My rucksack was torn from my back – it was so crowded that I
didn’t even feel it. The mob stumbled off the platform – I twisted my
ankle.


Men began to rip off my clothes. I was stripped naked. Their
insatiable appetite to hurt me heightened. These men, hundreds of them,
had turned from humans to animals.


Hundreds of men pulled my limbs apart and threw me around. They were
scratching and clenching my breasts and forcing their fingers inside me
in every possible way. So many men. All I could see was leering faces,
more and more faces sneering and jeering as I was tossed around like
fresh meat among starving lions.


I shouted “salam! Salam! Allah! Allah!”. In my desperate state I also
shouted “ma’is salaama!” which actually means “goodbye” – just about
the worst possible thing to say to a horde of men trying to ruin me. I
might as well have yelled “goodbye cruel world! Down I go!”


A small minority of men, just a couple at first, tried to protect me
and guide me to a tent. The tent was crushed, its contents scattered
into shards all over the ground. I was barefoot as they stole my nice
new shoes. I was tossed around once more, being violated every second. I
was dragged naked across the dirty ground. Men pulled my blonde hair – a
beacon of my alien identity.


The men trying to protect me tried to guide me into another tent. I
was able to scramble onto the ground.I sat with my back against a chair
and surveyed the surging mob. Although a few men tried to form a human
shield around me, offering me rags to cover my bruised body, men were
still able to touch me. There were just too many.


I felt surprisingly calm. I understood what was happening and just
transcended into a detached state of mind. I gazed around at the bared
teeth and raging eyes. The tent began to collapse and I was cloaked in a
huge sheet. I was struggling to breathe. One man lifted a tent pole and
attempted to strike me with it.


At this point, I said aloud to myself, calmly, over and over, “please
God. Please make it stop. Please God. Please make it stop.”


I’m not religious. But at times of desperation, we all feel compelled
to appeal to some higher power to save us. It’s human nature. The need
to feel safe and loved is what compels many to reach for religion in the
first place.


An ambulance forced its way through the crowd. It opened its doors, and was invaded by tens of men. It closed up and drove away.

I began to think, “maybe this is just it. Maybe this is how I go, how
I die. I’ve had a good life. Whether I live or die, this will all be
over soon. Maybe this is my punishment for some of the emotional pain
I’ve caused others through some foolish mistakes and poor judgement
recently. I hope it’s quick. I hope I die before they rape me.”


I looked up and saw a couple of women in burkas scattered around. They looked at me blankly, then looked away.

After 5-10 minutes, my friend managed to convince people inside a
medical tent to form a pathway through the crowd to guide me into the
tent. During transit I was mauled and invaded.


I reached the tent and saw my friend Callum. Muslim women surrounded
me and frantically tried to cover my naked body. I fell to the ground
and apparently temporarily lost consciousness.


The women told me the attack was motivated by rumours spread by
trouble-making thugs that I was a foreign spy, following a national
advertising campaign warning of the dangers of foreigners. But if that
was the cause, it was only really used as a pretext, an excuse, to
molest and violate a blonde young Western girl.


The men outside remained thirsty for blood; their prey had been
cruelly snatched from their grasp. They peered in, so I had to duck down
and hide. They attempted to attack the tent, and those inside began
making a barricade out of chairs. They wanted my blood.


Women were crying and telling me “this is not Egypt! This is not
Islam! Please, please do not think this is what Egypt is!” I reassured
her that I knew that was the case, that I loved Egypt and its culture
and people, and the innate peacefulness of moderate Islam. She appeared
stunned. But I’m not really a vengeful person and I could see through
the situation. This vicious act was not representative of the place I
had come to know and love.


After much heated debate, it was decided that Callum and I would
leave separately to avoid attracting attention. I was disguised in a
burka and men’s clothes and ordered to hold the hand of an Egyptian
stranger who would pretend to be my husband. I was terrified but I could
see it was the only way out, and had to decide to trust him.


He pulled me through the crowds out of the back of the tent. He told me: “don’t cry. Do not cry. Look normal.”

I was barefoot, dodging broken glass and debris, trawling through mud
and dirt. My inner reserves of strength kicked in, and I stopped crying
and just thought “keep calm and carry on.”


My trousers had clearly belonged to someone much fatter, and were falling down.

I thought I was being led to an ambulance, or to hospital. The man
sat me down by the side of the road, still ordering me not to cry.
Eventually, his friends turned up, with Callum. They explained that they
couldn’t take us to hospital since they might be arrested if they were
seen with us.


One man helpfully suggested: “you want to go to McDonalds? Get some
food?” I declined this generous offer of culinary compensation for the
evening’s events. Surprisingly, I wasn’t really in the mood for a Big
Mac.


Callum and I went on our way. We eventually hailed a taxi. Upon
reaching a government hospital downtown, we tried to explain the
situation. People stared at us blankly, sloping around the corridors. We
were turned away and told to go to a nearby hospital instead. Nobody
would take us; we just had to walk there.


Upon arrival, I was eventually ushered into a small cubicle. Two men
asked “are you pregnant? Married? A virgin?” They seemed displeased by
my response of “no”.


They led me back outside to sit with Callum. I was refused
examination and treatment. Eventually I decided I’d just have to check
for damage myself. I went to the bathroom and couldn’t believe the
reflection. I was dirty, wounded, with hair like a tramp and eyes wide
with shock.


For 2-3 hours, people strolled past us, a couple of them making vague
attempts at phonecalls to the embassy. At every stage, Callum did
everything in his power to speed up the process and talk sense into
everyone. It was thanks to him that the people in the medical tent saved
me. He effectively saved my life.


Somehow, we ended up with the embassy thinking we were at the police
station, the hospital staff not realising we were still at the hospital,
and the police thinking we were…god knows where.


I was sat in a room full of men. One of them seemed to be taking a
photo of me. I’m not sure why, as I wasn’t exactly looking glamorous. It
all made my heart race.


It was Callum’s phonecalls (he had to use other people’s phones as
both of ours had been stolen) that bore fruit. Finally our friends
turned up with a lady from the embassy. I was taken to a private
hospital where a doctor’s first question was “are you married?”, which
is of course the most important question to be asking a victim of mass
sexual abuse.


He and a female nurse (who only reluctantly kept me covered up)
looked briefly at the damage and just wandered off, saying that because I
didn’t have internal bleeding, they couldn’t do anything. A useful
trip, that was.


Finally, I was taken home by my friends, and put to bed. I didn’t
want to tell my family right away, as I knew it would destroy them.


Yesterday, I had a proper examination and darted around sorting
things out, spending an eternity giving a police report. People with me
were reduced to tears, but I didn’t real feel like crying. People kept
telling me “you’re being so brave”, but I just felt like getting on with
it. Maybe it’ll catch up with me in a few days, I don’t know.


A few things yesterday made me realise the impact this has had on me.
During the examination, which was carried out by a woman, I was crying
and shaking. To have someone touch me so soon after the event was
terrifying.


Later, I couldn’t bear to be around groups of Egyptian men. And when
it got dark, I panicked, and couldn’t bear to look any man in the eye. I
clung to Callum all day. As we drove around Cairo, I couldn’t help but
think “of all the people we’ve driven past today, one of them must have
been in that crowd of hundreds last night. Just one.”


I am determined to continue with my documentary at some point. I have
no equipment, (not even any of my photos) am nervous about the
possibility of not getting my insurance to cover all the equipment and
everything taken from me, and no money to resume the process. But I’ll
get there. I have to find a silver lining to this experience. I have to
spread awareness; it is my duty to do so. I have to do this; I will not
be driven into submission. I will overcome this and come back stronger
and wiser. My documentary will be fuelled by my passion to help make
people aware of just how serious this issue is, and that it’s not just a
passing news story that briefly gets people’s attention then is
forgotten. This is a consistent trend and it has to stop. Arab women,
western women – there are so many sufferers.


I am determined to return to this wonderful country and city that I
love, and meet its people once again. I am determined to challenge the
stereotypes and preconceptions that people have of Arab women back in
the UK and the US. I have so much to say, and I will say it, in time.


So, to anyone taking risks, whether in the UK or worldwide, please,
take care, and don’t make the same mistakes. Don’t be swept up in a wave
of euphoria. Don’t let anything cloud your judgement. I was not focused
enough because I was distracted by the wonderful atmosphere which was
cheering me up after a difficult day.


But don’t let yourself become a victim. Don’t let bad experiences
ruin your life and determine your future. One of the worst things two
nights ago was that I had never felt so powerless. I had no control and I
was violated. But now I can take control and rebuild my confidence, and
learn from my experience.


Nothing, and nobody, will hold me back. When I’m ready, I’ll finish this. The show must go on.

Thank you very much for reading



يا نهار ابيض على الفضايح صحفية بريطانية اسمها نتاشا سميث كاتبه في مدونتها شرح للبهدله والتحرش الجنسي وتمزيق ملابسه بميدان التحرير



natasha smith

نشر 26 يونيو
لقد أرغمت على ترك القاهرة قبل الأوان، بعد إعتداء جنسي، وجسدي جسيم في ميدان التحرير.
كان الجو العام مبهجاً، مثيراً وسعيداً بينما كنت أتمشى على جسر قصر النيل، في صحبة رجلين لدواعي الأمان. كان يومي فظيعاً، لمشاكل في علاقاتي الشخصية، لذلك كنت سعيدة أن أكون في ذلك الجو الاحتفالي الرائع في نهاية ذلك اليوم، وكذلك أن أحصل على صور فوتوغرافية مدهشة. ابتسمت السيدات، والأطفال، والآباء، ولوح الجميع بأياديهم وهم يطلقون الكلمة الشهيرة: “مرحباً بك في مصر، مرحباً” وأطلقت ليلتها الألعاب النارية احتفاءً. كانت تجربة مؤثرة وآسرة.
وفي اللحظة التي أدركت فيها أنني وصلت لنهاية الجسر، لاحظت أن كثافة الجماهير قد زادت، وقررت من فوري أن أنعطف بعيداً عن ميدان التحرير كي أتجنبه. وحاولت بصحبة أصدقائي الخروج. حاولت أن أضع كاميرتي الخاصة في حقيبة الظهر.
وفي لحظة خاطفة، تغير كل شئ. كان هناك رجال يتتبعونني لفترة، ولكن فجأة تزحزح الزحام، ووجدت نفسي أستدرج من بين الرجلين الذين كانا بصحبتي، بعنف وعداء متصاعد. صرخت. كنت أرى ما يحدث، وكنت أرى أنني عاجزة عن أن أوقفه. ولم أصدق أنني بصدد الوقوع في موقف كهذا.
لقد حاول الصديق الذي برفقتي أن يمسك بي قدر استطاعته. ولكن مئات من الرجال كانوا ينتزعونني منه إلى المجهول، وكانوا يضربونني ويصرخون. ثم رفعوني على منصة واضطررت للإنحناء، وقررت أن أحمي الكاميرا بكل ما أوتيت من قوة، ولكن ذلك كان دون جدوى. انتزعوا الكاميرا. وانتزعوا حقيبة ظهري، وكانت الضوضاء عالية لدرجة أنني لم أحس بذلك. وتعثر الغوغاء من على المنصة، والتوى كاحلي. ثم بدأ الرجال في تمزيق ملابسي حتى أصبحت عارية. وبذلك استعرت رغبتهم النهمة في إيذائي. أولئك الرجال، مئات الرجال، تحولوا في تلك اللحظة من رجال إلى حيوانات.
أمسك مئات الرجال بأطرافي وتقاذفوني. ثم أمسكوا بصدري وخدشوني وأدخلوا أصابعهم داخلي بكل شكل ممكن. رجال كثيرون، وكل ما كنت أتمكن من رؤيته هي وجوه شبقة، عدد أكبر وأكبر من الوجوه التي تهيني وتحتقرني وتسبني، وكأنني قطعة من لحم طازج ألقيت لأسود جائعة.
صرخت: “سلام! سلام! الله! الله!”. في حالتي اليائسة لم أجد أمامي سوى أن أصرخ أيضاً: “مع السلامة!” بالعربية وهي تقريباً أسوأ ما يمكن أن تقوله لحشد من الرجال يودون تحطيمك. لعلي أيضاً صرخت وقتها: “مع السلامة أيها العالم، ها أنا أسقط!”
كانت هناك قلة من الرجال، إثنان في البداية، حاولوا الدفاع عني، وأرشدوني إلى خيمة. كانت الخيمة مهدومة، وكانت محتوياتها متناثرة الشظايا على الأرض. كنت حافية لأنهم سرقوا حذائي الجديد الجميل. ثم ألقى بي الحشد مرة أخرى، وكان أحداً ما يعتدي علي في كل لحظة. كانوا يجرونني عارية على الأرض القذرة. كان الرجال يشدون شعري الأصفر – دليل هويتي الأجنبية.
حاول الرجال الذين يدافعون عني أن يرشدونني إلى خيمة أخرى. كنت قادرة على أن أزحف على الأرض، وألقيت ظهري إلى ظهر أحد المقاعد، وأحصيت الغوغاء الذين يلتفون فوقي. ومع أن قليل من الرجال حاولوا تكوين درع بشري من حولي، وعرضوا علي كل أنواع الخرق كي أغطي جسدي الملئ بالكدمات، كان الرجال الآخرون قادرين على أن يلمسونني، كان عددهم كبيراً.
أحسست للحظة بهدوء غريب. تفهمت أنني أتحول في هذه اللحظة إلى حالة ذهنية منفصلة. تابعت الأسنان الحادة والأعين المتنمرة. وبدأت الخيمة في الانهيار، وأصبحت ملتحفة بقطعة قماش كبيرة. كنت أصارع كي أتمكن من التنفس. أحدهم انتزع قائماً من قوائم الخيمة وحاول أن يضربني به.
وهنا قلت لنفسي بصوت عال مرات ومرات: “أرجوك إلهي، أوقف هذا…أرجوك إلهي أوقف هذا”
لست متدينة. ولكن في حالات اليأس، نحس أننا بحاجة إلى أن نبتهل لقوة مطلقة لتنقذنا. إنها طبيعة بشرية. فالحاجة إلى الأمان والحب هي ما يدفع الكثيرين إلى الدين في المقام الأول.
دخلت سيارة إسعاف إلى الحشد. وفتحت أبوابها، وغزتها عشرات من الرجال ثم أغلقت بابها وهرعت من المكان. بدأت في التفكير: “أعتقد أنها النهاية. لعلها الطريقة التي سأرحل بها، عن هذا العالم. لقد كانت حياتي جيدة. بصرف النظر عما إذا كنت سأعيش أو سأموت، سوف ينتهي ذلك الأمر قريباً. قد يكون ما يحدث عقاباً لما سببته من ألم عاطفي للآخرين من خلال بعض الأخطاء الغبية وسوء التقدير مؤخراً. أتمنى أن أموت قبل أن يغتصبونني.”
نظرت لأعلى فرأيت امرأتين ترتديان النقاب المنتشر في أنحاء كثيرة. نظروا إلى ببلادة، ثم نظروا في اتجاه آخر. بعد 5-10 دقائق، استطاع صديقي أن يقنع بعضاً ممن كانوا في الخيمة الطبية كي يصنعوا ممراً بين الزحام يمكنهم من خلاله أن ينقلونني للخيمة. وأثناء الانتقال تم أيضاً نهشي واقتحامي. وصلت إلى الخيمة ورأيت صديقي كالوم. أحاطتني النساء المسلمات وحاولن بكل حمية أن يغطين جسدي العاري. وقعت على الأرض، وفقدت الوعي بشكل مؤقت على ما يبدو.
قالت النساء لي أن الهجوم علي كان بسبب إشاعات من قبل البلطجية أنني جاسوسة أجنبية، بعد حملة قومية تحذر من خطر الأجانب. ولكن إذا كان ذلك هو الدافع، فقد تم استغلاله كغطاء، كعذر للتحرش والتعدي على فتاة أجنبية شقراء.
كان الرجال في الخارج لا يزالون عطشى للدماء، ففريستهم انتزعت من بين أيديهم بوحشية. حاولوا اقتحام الخيمة، لذلك كان علي أن أنبطح وأختبأ. حاولوا الهجوم على الخيمة، وأقام من بداخل الخيمة المقاعد كحواجز. كانوا يريدون دمي.
كانت النساء تخبرني وتصرخ: “هذه ليست مصر، هذا ليس الإسلام! أرجوكي أرجوكي لا تظني أن تلك هي مصر” أكدت لهم أنني أعلم ذلك، وأنني أحب مصر وثقافتها وشعبها، وسماحة ووسطية الإسلام. كانت مذهولة هي الأخرى، ولكنني لست شخصاً قلبه أسود، وأعلم أن ذلك العمل الوحشي لا يمثل المكان الذي أعرفه وأحبه. بعد جدل حامي الوطيس، قررنا أن نخرج فرادى أنا وكالوم حتى لا نجذب الاهتمام. تخفيت في برقع وملابس رجالي واضطررت أن أمسك بيد مصري لا أعرفه سيصطنع أنه زوجي. كنت مرعوبة، ولكنني رأيت أنها الطريقة الوحيدة، لذلك وثقت فيه.
جذبني وسط الزحام إلى المخرج الخلفي للخيمة، وقال لي: “لا تبكي، لا تبكي..حاولي أن تبدي طبيعية”
كنت حافية، ونظارتي مكسورة، وجسدي منغمس في التراب والطين. ولكن احتياط الطاقة الداخلي كان كافياً لكي أتماسك وألا أبكي، كنت أفكر داخلي: “ابقي هادئة، واستمري” كانت الملابس واسعة وكانت تسقط من لعى خصري.
كنت أظن أنهم يرشدونني إلى سيارة إسعاف، أو إلى مستشفى. جلس الرجل إلى جانبي على قارعة الطريق، وكان لا يزال يأمرني بعدم البكاء. ثم جاء صديقه بصحبة كالوم. شرحوا لنا أنهم لا يستطيعون أخذنا إلى المستشفى حيث أنه من الممكن أن يقبض عليهم لو شوهدنا معهم. وعرض أحد الرجال: “هل تحبون أن نذهب إلى ماكدونالدز؟ أتريدون بعض الطعام؟” رفضت هذا العرض السخي لقضاء السهرة. لم يكن مزاجي في تلك اللحظة يسمح بوجبة “بيج ماك”.
ذهبت أنا وكالوم إلى طريقنا. وأوقفنا تاكسي. وبينما وصلنا إلى مستشفى حكومي في وسط البلد، حاولنا أن نشرح الموقف. كان الناس ينظرون إلينا ببلادة، ويتناوبون في الطرقات، ثم يستديرون، ويخبروننا أن نذهب إلى مستشفى آخر. لم يكن أحد يريد أن يقبلنا.
عند الوصول كان السؤال المعتاد الذي يوجه إلي على إنفراد: “هل أنت حامل؟ متزوجة؟ عذراء؟” وفي العادة كانت الإجابة بلا لا ترضيهم.
أخرجوننا وكالوم لنجلس في الخارج. لقد رفضوا أن يفحصونني أو يعالجوني. قررت نهاية أن افحص الخسائر بنفسي. ذهبت إلى دورة المياه، ولم أصدق ما رأته عيناي. كنت قذرة، مجروحة، وشعري يشبه المتشردين، واتسعت عيناي من الذهول والصدمة.
لساعتين أو ثلاث، تغير الناس ومروا علينا. وحاول اثنان منهما الاتصال بالسفارة. وحاول كالوم في كل مرحلة أن يسرع وتيرة الأحداث قدر إستطاعته، وحاول الحديث مع الجميع. فقد كان إنقاذي من قبل الخيمة الطبية بفضل مجهوداته. أي أنه أنقذ حياتي.
بشكل ما انتهى الوضع على أن السفارة ظنت أننا في قسم الشرطة، والعاملين في المستشفى لم يعد يعرف إذا ما كنا غادرنا المستشفى إلى قسم الشرطة أم لا، بينما يظن قسم الشرطة أننا في مكان لا يعلمه سوى الله.
أجلسوني في غرفة مليئة بالرجال. أحدهم كان يلتقط صوراً فوتوغرافية لي على ما يبدو. لم أكن متأكدة من السبب، ولم أكن في تلك اللحظة في أبهى حالاتي بطبيعة الحال. كانت نبضات قلبي تتسارع.
مرة أخرى كانت مكالمات كالوم هي السبب، كان علينا أن نستخدم تليفونات أشخاص آخرين، فقد سرقت تليفوناتنا. وأخيراً توصلنا لسيدة من السفارة. تم بعدها اصطحابي لمستشفى خاص، وكان السؤال الأول الذي سأله الطبيب لي: “هل أنت متزوجة؟” وهو بالتأكيد السؤال الأهم الذي يجب على الطبيب أن يسأله لضحية الاعتداء الجنسي الجماعي.
قام الطبيب بمصاحبة ممرضة كانت تغطيني في خمول بفحص الإصابات، ودار حولي قائلاً أنه بسبب عدم وجود أي نزيف داخلي، فليس هناك ما يستطيعون عمله. وكان ذلك هو الهدف الأساسي من تلك الرحلة الطويلة.
بعد ذلك أخذني أصدقائي ووضعوني في الفراش. لم أرغب في أن أخبر عائلتي على الفور، لأنني كنت أعلم أن الخبر سوف يدمرهم.
بالأمس، تم فحصي بشكل سليم، وبدأت في ترتيب أوراقي، وضيعت وقتاً طائلاً في تحرير محضر بالشرطة. كان الناس المصاحبين لي يذرفون الدموع، ولكن لم تكن لدي الرغبة في البكاء. كان الناس يخبرونني: “كم أنت شجاعة”، ولكنني كنت أحس أن كل ما هنالك أنني أحاول التأقلم مع الوضع الجديد. لعلني سأفهم بعد بضعة أيام. لا أعلم.
بعض الأشياء التي حدثت بالأمس جعلتني أدرك التأثير الذي تركته تلك الحادثة علي. أثناء الفحص الذي كانت تقوم به إمرأة، كنت أبكي وأرتجف. لأن لمسة أي شخص كانت تعيد في لحظة كل بشاعة الحادثة الوحشية.
مؤخراً لم أعد أستطيع التواجد بين أي مجموعات من الرجال المصريين. وحينما يهبط الليل، أحس بالفزع، ولا أستطيع أن أنظر لأي رجل. كنت أقول لكالوم طوال اليوم بينما كنا نطوف بالسيارة في القاهرة، أنني لا أستطيع أن أمنع نفسي في التفكير أن ضمن كل الناس الذين رأيناهم اليوم أثناء جولتنا هناك واحد منهم على الأقل كان موجوداً في تلك الليلة المشئومة… واحد فقط
إنني مصرة على استكمال الفيلم الوثائقي بشكل من الأشكال. لم يعد لدي معدات ولا حتى مادة فيلمية، أحس بالتوتر لعدم إمكاني الحصول على مبلغ التأمين لتغطية كل المعدات التي سرقت مني، وإمكانية ألا تكون هناك موارد لاستكمال الفيلم. ولكنني سأصل. لابد أن أجد غطاء فضياً لتلك التجربة. لابد من نشر الوعي، إنه من واجبنا أن نفعل ذلك. لابد علي أن أفعل ذلك. لن أرغم على الرضوخ. سوف أتخطى كل هذا وسوف أعود أقوى وأحكم من البداية. سوف يمتلئ فيلمي الوثائقي بالرغبة في جعل الناس أكثر وعياً بأهمية تلك القضية، وأن تلك القضية ليست خبراً عابراً يتوقف عنده الناس برهة ثم ينسونه. إنها قضية حيوية ومستمرة، ولابد أن تتوقف. المرأة العربية – المرأة الغربية.. هناك العديد من الضحايا.
إن كلي عزيمة في أن أعود لتلك البلد الرائعة والمدينة التي أحب، وأقابل الناس مرة أخرى. إنني مصرة على أن أتحدى الأنماط المقولبة والأفكار المسبقة التي يعتقد فيها الناس عن المرأة العربية في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية. وعندي الكثير مما أود أن أقوله، وسوف أقوله، في الوقت المناسب.
لذا فرسالتي لك من يركب المخاطر، في المملكة المتحدة أو في العالم، كونوا حذرين، ولا تقعوا في الأخطاء نفسها، ولا تنجرفوا في حالات النشوة. لا تدعوا أي شئ يغطي على تقديركم للأمور. لقد خانني التركيز لأنني كنت منفعلة بالجو العام الرائع الذي منحني راحة من عناء يومي الصعب.
لا تدعوا أنفسكم تقعون ضحايا. لا تدعوا الخبرة السيئة تحطم حياتكم وتقرر مستقبلكم. إن أسوأ الأشياء هو أنني منذ ليلتين كان لدي شعور بالعجز. لم يكن لدي أي قدرة على السيطرة، وكنت منتهكة. ولكني الآن أستطيع أن أمسك بزمام نفسي، وأعود لبناء ثقتي بنفسي، وأتعلم من خبرتي.
ولا شيء، ولا أحد سوف يمنعني عن ذلك. وعندما أكون مستعدة سوف أنتهي من ذلك، فالحفل لابد وأن يستمر.
أشكركم شكراً جزيلاً للقراءة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يا نهار ابيض على الفضايح صحفية بريطانية اسمها نتاشا سميث كاتبه في مدونتها شرح للبهدله والتحرش الجنسي وتمزيق ملابسه بميدان التحرير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـديـات رومـانـسـي :: المنتديآت العآمه :: ~{ النقاش الجاد }~-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» مهرجان القمه و الافاتار شارع النيل حوده بندق تيتو زياد الايراني
الثلاثاء ديسمبر 27, 2016 9:14 am من طرف Romany Samy

» برنامج لجعل صورتك لها بريق الماس
الخميس يونيو 30, 2016 10:48 am من طرف عيد

» كشف الرموز الشيخ عاطف الهوي
الثلاثاء فبراير 02, 2016 10:48 am من طرف Romany Samy

» صب علينا صب عاطف الهوي
الخميس يناير 14, 2016 11:21 am من طرف Romany Samy

» السمسميه الجامده
الإثنين أكتوبر 05, 2015 1:47 pm من طرف Romany Samy

» السمسميه النوبيه
الإثنين أكتوبر 05, 2015 12:30 pm من طرف Romany Samy

» برنامج فلود لارسال رسائل لا نهائيه
الإثنين مارس 23, 2015 10:48 am من طرف Romany Samy

» برنامج واتساب للكمبيوتر WhatsApp For PC
السبت مارس 14, 2015 4:14 pm من طرف Romany Samy

» تحميل اغنية عرافه محمد العجوز - توزيع دي جي الف ليله وليله لـ الجنتل روماني سامي
الخميس يناير 15, 2015 4:30 am من طرف Romany Samy

» سارق الباسورد الجديد مع سلاسل التخمين للنيمبز
الأحد يوليو 13, 2014 1:40 pm من طرف mohmed.ramdan

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Romany Samy
 
koky
 
وسوومه
 
Magdy
 
ابو ندي
 
عيد
 
samara
 
baskota koky
 
فلاور
 
m.j.h.88
 

Powered by phpbb2 ®
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات رومانسي
Copyright 2007 : 2015 ©
http://romany2.yoo7.com
المشاركات المنشوره بالمنتدي لا تعبر عن رأي ادارة المنتدي بل تعبر عن رأي اصحابها فقط